آخر الأخبار

إشكالية ظاهرة الانشقاقات الحزبية بالمغرب

 

متــــــــــــــــــــــــابعة

 ظاهرة الانشقاقات الحزبية   ليست جديدة على الحقل السياسي المغربي، فهي تعود إلى البدايات الاولى لسنوات الاستقلال،  ففي نهاية خمسينيات القرن الماضي، انشق عن حزب الاستقلال، الذي كان نواة الحركة الوطنية ، حزب الاتحاد الوطني للقوات الشعبية، الذي انشق عنه الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، والذي شهد بدوره انشقاقًا في بداية ثمانينيات القرن الماضي مع بروز حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي، ثم انشق عنه تيار الوفاء للديمقراطية،  كما شهدت الساحة الحزبية انشقاق الحزب الاشتراكي الديمقراطي عن منظمة العمل الديمقراطي الشعبي، وجبهة القوى الديمقراطية عن حزب التقدم والاشتراكية، ثم الحزب الاشتراكي الذي انفصل عن المؤتمر الوطني الاتحادي، مع العلم أن هذين الحزبين انشقا عن الاتحاد الاشتراكي.

ولم تختص ظاهرة الانشقاق الحزبي فقط بالأحزاب اليسارية،  فحتى الأحزاب المسماة إدارية شهدت بدورها انشقاقات، إذ انشق حزب الإصلاح والتنمية، ومن قبله الحزب الوطني الديمقراطي، عن حزب التجمع الوطني للأحرار، وحسب العارفين بالشأن الوطني فإنه   من النادر أن نرى في التاريخ الحزبي المغربي تحالفات تسفر عن اندماجات أو عن تكتلات، في مثل حالة حزب الحركة الشعبية الذي كانت قد انشقت عنه عدة أحزاب قبل أن تندمج مجدداً داخل نفس الحزب”.

Résultat de recherche d'images pour "‫ظاهرة الأحزاب بالمغرب‬‎"

بالنسبة للأحزاب اليسارية، وعلى الرغم من اندماج مجموعة من الفعاليات اليسارية مع منظمة العمل الديمقراطي الشعبي (سابقًا) مع اليسار الاشتراكي الموحد ثم مع الوفاء للديمقراطية في إطار الحزب الاشتراكي الموحد، إلا أنه بقي يعاني من مشكلات تنظيمية، ويؤكد مجموعة من المهتمين أن الإنشقاقات  الحزبية تأتي نتيجة لاستمرارية وتجذر ثقافة الاقصاء بدل ثقافة التعايش بين التيارات الحزبية، وثقافة الانتصار بدل اعتماد ثقافة الحوار ووضع مصلحة الحزب فوق كل اعتبار”، إضافة إلى أن الاختلافات غالباً ما تخضع لمنطق الشخصنة المرتبطة بصراع الزعامات، التي تتمحور في الغالب حول مصالح شخصية ضيقة لا علاقة لها بالخيارات السياسية الحزبية،  وخلص الزياني إلى أن قوة الاحزاب ليست في كمّها وإنما في نوعها حينما تحمل مشاريع مجتمعية مختلفة ومتباينة قادرة على خلق حراك سياسي، من شأنه أن يعيد ثقة المواطنين في الاحزاب وفي العملية السياسية.

المصدر : موقع إيلاف 

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

x

Check Also

(63800 درهم) من دون مصاريف الجيب هو المبلغ المحدد من قبل المغرب لمصاريف الحج لهذه السنة 

طنجة اليوم : ...