آخر الأخبار

طقوس الإحتفال بحفظ القرأن الكريم بالمغرب

Résultat de recherche d'images pour "‫طقوس حفظ القرأن بالمغرب‬‎"

مـــــــــتابعة 

لقد تعددت طرق الاهتمام والتحفيز على حفظ القرآن الكريم لدى المغاربة، وكثيرة هي المواسم والمناسبات والاحتفالات التي يقيمها المغاربة لحفظة القرآن في بلدنا المغرب، في حواضره وقراه وفي شماله وجنوبه شرقه وغربه إذكاء لروح المنافسة فيما بينهم وتكريما لهم على اجتهادهم، ومكافأة لتفانيهم في حفظ كتاب الله العزيز.

وإن كان هناك من حدث يلقى العناية لدى طالب القرآن فإنه ذلك الذي يتوج فيه الطالب حافظا للقرآن الكريم أمام الجميع ويكون ذلك إيذانا بتبوئه مرتبة ودرجة ليست كسابقتها. ويمكن القول أن حفل ختم القرآن بالحفظ في اللوح بالطريقة التقليدية المعروفة في المغرب يسميه البعض بالدارجة عرس القرآن ويسمى بالأمازيغية “تامغران” القرآن والذي خصصناه بالحديث في هذه التدوينة يعتبر من أهم المناسبات لدى طلبة القرآن، وأكثرها تأثيراً وتأثراً فيما بينهم، وأعَـمّها فائدة، فهي تلقى ترحيبا منقطع النظير من طرف الخاصة والعامة.

Résultat de recherche d'images pour "‫طقوس حفظ القرأن بالمغرب‬‎"

ومما يدل دلالة واضحة على اهتمام المغاربة بهذه العادات وترسيخها حتى ارتقت لتكون من الثوابت العرفية ما تحدث عنه ابن خلدون رحمه الله في خصائص أهل المغرب، ولعل أهم تلك الخصائص هي المتعلقة بمحورية القرآن الكريم في حياتهم الدينية ونظمهم التعليمية وما لهم في حفظه وتحصيل علومه من النبوغ الذي لا يضاهيهم فيه شعب من شعوب ديار الاسلام على كل المستويات تقريباً فمحاسنه أكثر من أن تُذْكَر كما أن منافعه التعليمية والتحفيزية أشهر من أن تُحْصَى فهي كثيرة وظاهرة للعيان ومشهود لها عند عوام الناس فضلاً عن خاصتهم،  ومن الشكليات التي يتطلبها يوم الاحتفال هذا والتحضير له تحضير اللوحة وتزويقها وزركشتها بالطريقة والألوان المناسبة وتحضير الفرس وتسريجه وإلباس الطالب المحتفى به المسمى عندنا سلطان الطلبة لباسا أبيضا أنيقا وسلهام في مشهد مهيب أشبه ما يكون بالعرس أو أكثر.

Résultat de recherche d'images pour "‫طقوس حفظ القرأن بالمغرب‬‎"
يقول شيخ الجماعة بسوس العلامة المختار السوسي متحدثا عن عادات “الإلغيين” أهل بلده في طريقة احتفالهم بمن ختم القرآن متى ختم التلميذ القرآن تزوق لوحته بأبيات شعرية مهلهلة تستدير بأواخر البقرة آمن الرسول إلى آخرها، ويذهب مع التلميذ كل طلبة القرية وهو في لباس جميل يدورون به في القرية ويزيرونه مشهدا يتبرك به ثم يكتب كل واحد من الطلبة في اللوحة كلمة من حزب الرحمن ثم تقام حفلة يحضرها الطلبة عند أبى التلميذ فيختمون القرآن على العادة. وهذه الحفلة لا تتجاوز يوما واحدا كالعرس نفسه لأن الإلغيين مقتصدون لفقر بلادهم.

ويضيف أن شيخ التلميذ هو من يعطي الإذن والانطلاقة للتهيئ لهذا الحفل والاعداد له متى أعلن أستاذ المسجد لتلاميذه فإنهم يحملون لوحة مزوَّقَةً بآيات من القرءان ويغلفونها بزيف أحمر أو أرقط فيجعلونها فوق قصبة فيحملها أحدهم فيدورون أمام الديار بقفة كبيرة يضعون فيها الزرع الذي يعط لهم من الديار والنساء يتبركن باللوحة والتلاميذ يرفعون أصواتهم بنشيد خاص لهذا الموقف فيه تمجيد القرءان وحملته.

Résultat de recherche d'images pour "‫طقوس حفظ القرأن بالمغرب‬‎"

ومما يدخل في حكم التتويج والاحتفال بحافظ القرآن أن شيخه وأستاذه الذي ختم عليه القرآن يزيد من تكريم طالبه المحتفى به لكن بشكل آخر وبطريقة أخرى تختلف هذه المرة على سابقتها حيث تكون الأولوية لخاتم القرآن في أن ينوب عن الإمام أثناء غيابه في الصلوات الخمس،  ومما تتوق له همم وأفئدة الكثير من الطلبة القرآنيين على سبيل المثال لا الحصر أن يحظو من معلميهم وأساتذتهم بأن يقلدوهم مسؤولية من المسؤليات داخل المدرسة القرآنية التي حفظوا فيها القرآن الكريم كأن يكون مقدَّماً للطلبة مثلا أو مكلفا بتدبير مؤونة الطلاب في المدرسة أو بتصحيح ألواح الطلبة ومساعدة الفقيه في ذلك أو غيرها من المهمات التي تظهر للمتتبع العادي على أنها تكليف فقط لكنها بالنسبة للطلبة فيما بينهم ولمن ألقى باله وهو واع وشهيد أن ذلك تكليف وتشريف بل وسام وأي وسام، وقد يبذل والد الغلام الشيء الكثير في هذا الحفل فرحا بحفظ ولده للقرآن خاصة إذا علمنا أن دلالة كلمة عرس و تامغرا تحمل في الوعي وفي المخيال الشعبي المغربي كل معاني إظهار الفرح والسرور، وإشهاره بين الناس.

Résultat de recherche d'images pour "‫طقوس حفظ القرأن بالمغرب‬‎"

 ويكتب اللوح يوم الختم على أشكال مختلفة من الزركشة احتفاء بالحدث وتشجيعا للراغبين في الوصول إلى تلك المرتبة من رفاق الخاتم وزملائه في المسيرة القرآنية ويطوفون بها في المنطقة مرددين بلسان واحد مختلف أهازيج و أراجيز تعجب السامعين وبذلك يكون يوم الختم مشهودا.

في بعض المناطق المغربية تبلغ درجة الاحتفاء بذكرى الختم القرآني إلى أن تسمع هتافات الفرحة والابتهاج في الوسط الذي يحيط بالتلميذ الخاتم وتتزايد الفرحة حين يركب على الفرس ويطاف به في المنطقة حيث يتبع بأناشيد معينة تشجيعا له ولزملائه على الجدية في المسيرة القرآنية.

وختاما نقول إن فرحة هذا الاحتفال والسعادة التي تغمر طلبة القرآن في ذلك اليوم المشهود لا توصف بل تعاش لحظة بلحظة حتى تجد كل من حضر يستشعر ذلك، وكما قيل: ليس من رأى كمن سمع وليس من عاش لحظات ومعاناة ختم السلكة حفظا كمن حضر للاحتفال فقط فانبهر لذلك المظهر الرائع.
وكمسك للختام لهذه التدوينة المختصرة والمقتضبة أن مثل هذه العادة ينبغي التمسك بها وتربية النشء الصاعد على حب القرآن من خلالها فلو لم يكن لهذا الحفل إلا الدلالة على التمسك بالقرآن الكريم وحفظه وحبه لكفاه فخرا وجمالا وبهاء.

 المصدر : وكالة الأناضول

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

x

Check Also

قرار للحموشي بإعفاء المواطنين من أداء طابع 20درهم

متابعة ألغت المديرية ...