آخر الأخبار

لماذا استسلمت ولاية اليعقوبي لإبتزاز – شبكة الباعة الجائلين؟

متابعة 

جميع الفضاءات العومية بالمدار الحضري لعمالة طنجة أصيلة محتلة من قبل الباعة الجائلين ، و أصبح المرور   من الشارع سواء بالنسبة للراجلين أو من سائقي السيارات يشكل خطورة على الغير ، كما أن جزء كبير من أصحاب المحلات التجارية و الذين يؤدون الضرائب للدولة أصبح رزقهم مهددا بالإفلاس جراء المنافسة الغير العادلة بينهم وبين الباعة الجائلين و الذي لا يؤدون اي فلس لخزينة  المدينة ، بل إنهم أصلا يفوتون  على المدينة عائدات مالية مهمة جراء  احتلالهم للملك العام و التصرف فيه بشكل غير قانوني.

مسؤولية هذا الوضع تتحمله بالدرجة الأولى الإدارة الترابية أي ولاية طنجة ، لأنها هي المسؤولة عن حماية الملك العام ، لكن يتبين أن  من يهمهم  الأمر  تركوا  الفضاء العام  عرضة للتسيب ،  ويمكن  ملاحظة هذا في شارع المكسيك و سوق كسبراطا ، و سوق نجيبة و شارع إيطاليا و بني مكادة ، إذ أن لا قانون يعلو على قانون الباعة الجائلين ، بل أن ورقة هؤلاء يتم توظيفها في المأرب المعلومة ، وهو ما يستغله المعنيون بالأمر في ابتزاز الولاية ، وحتـــــــــــــى مشروع  أسواق القرب ولد ميتا ، بعدما أصبح محطة ابتزاز الباعة الجائلين .

لماذا عندما يكون الملك محمد السادس نصره الله  بالمدينة تكون  الشوارع خالية و غير محتلة من الباعة الجائلين؟ ، ولماذا عندما  يغادر جلالته المدينة يعود هؤلاء لإحتلال الملك العام تحتى أعين و صمت السلطات الترابية؟.

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

x

Check Also

طنجة : إعتقال عصابة مختصة بحيازة وترويج المخدرات والمؤثرات العقلية.

طنجة اليوم : ...