آخر الأخبار

إطلاق سراح “ميسي”الحشيش بكفالة 80 ألف يورو

Résultat de recherche d'images pour "‫ميسي الحشيش‬‎"

متابعة :الوكالات 

أطلق المدعي العام الاسباني، أمس، سراح “ميسي”، زعيم أحد أكبر شبكات لتهريب المخدرات بين الضفتين، مقابل دفعه كفالة مالية تقدر 80 ألف يورو، ومثوله يوميا أمام القاضي، مع سحب جواز سفره، وفق الاتفاق الذي أبرم مع محاميه.

وذكرت مصادر إعلامية اسبانية، أن قرار الإفراج المؤقت المشروط بكفالة، شمل أيضا خمسة موقوفين آخرين، من عناصر شبكة “ميسي”، بعدما دفع كل واحد منهم مبلغ 25 ألف يورو، وسحبت منهم جوازات سفرهم، مع التزامهم بالمثول أمام القاضي كل أسبوع.

وظلت مصالح الاسبانية تطارد زعيم هذه الشبكة، وهو مغربي، 33 سنة ينحدر من مدينة طنجة ، يدعى عبد الله الحاج، والملقب ب “ميسي” تهريب المخدرات بين الضفتين، منذ توصلها بمعلومات، تشير إلى تمكنه من الفرار في شهر مارس الأخير إلى المغرب، على متن زورق سريع حمله إلى سواحل طنجة، عقب وقوع اشتباك بين أفراد من مجموعته وعناصر الشرطة خلال استعداده لحضور حفل موسيقي لمغني جزائري بأحد الملاهي بالجنوب الاسباني، وهي المواجهة التي أسفرت عن إصابة شرطيين إسبانيين بالسلاح الأبيض.

Résultat de recherche d'images pour "‫ميسي الحشيش‬‎"

وكان عناصر الشرطة والحرس المدني الاسباني، قد تمكنوا في عملية مشتركة خلال مطلع العام الجاري، من إلقاء القبض على 19 شخصا، ينتمون لهذه الشبكة المختصة في التهريب الدولي للمخدرات بين المغرب واسبانيا، بعد حجز 13 طنا من المخدرات، عثر عليها بأحد المخابئ بالجنوب الاسباني، كما تم ضبط ثلاث بنادق حربية وثلاث مسدسات عيار 9 ملم وذخيرة حية، إلى جانب 6 سيارات فارهة، كان يستعملها أفراد هذه الشبكة، التي تضم 12 شخصا يحملون الجنسية المغربية، إلى جانب خمسة إسبان وأوكراني.

وحسب المعطيات، التي قدمتها الشرطة الاسبانية حول هذه الشبكة، فإن “ميسي” استطاع تنفيذ مجموعة كبيرة من عمليات تهريب المخدرات، انطلاقا من السواحل الشمالية المغربية في اتجاه الضفة الأخرى من الجنوب الاسباني، وصار مبحوثا عنه منذ شهر يناير من السنة الجارية، بعدما صدرت في حقه عدة مذكرات بحث أوروبية.

Résultat de recherche d'images pour "‫ميسي الحشيش‬‎"

واهتمت وسائل الإعلام الاسبانية بمراوغات “ميسي” المغربي بمضيق جبل طارق، وكشفت عن الطرق التي يعتمدها في تهريب كميات مهمة من المخدرات باستعمال زوارق سريعة، حيث يتم في بعض الحالات نقل ما يفوق 8 أطنان في عملية واحدة، ويتقاضى الشخص الذي يتولى قيادة الزورق وتنفيذ مهمة إيصال شحنة المخدرات من الساحل المغربي نحو التراب الاسباني، مبلغ يقدر بحوالي 50 ألف أورو، حسب ما جاء في بعض التقارير الصحفية الاسبانية.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

x

Check Also

594 مركبة ودراجة نارية جديدة تعزز الآليات اللوجيستيكية لمصالح الشرطة

طنجة  اليوم : ...