آخر الأخبار

طنجة تحتفل غذا بذكرى زيارة محمد الخامس لها سنة 1947

نتيجة بحث الصور عن زيارة محمد الخامس لطنجة

طنجة اليوم 

يخلد الشعب المغربي قاطبة،  وخاصة نساء ورجال الحركة الوطنية وأسرة المقاومة وجيش التحرير ذكرى زيارة الوحدة التاريخية التي قام بها جلالة المغفور له محمد الخامس إلى مدينة طنجة في 9 أبريل من سنة 1947، الزيارة بالإضافة الى ما تعكسانه من عمق العلاقة الروحانية والوطنية التي تجمع الشعب المغربي بالعرش العلوي المجيد،  فإنهما تشكل منعطا تاريخيا هاما في مسيرة كفاح الشعب والعرش لنيل الاستقلال ومسيرة البناء الديمقراطي والاقتصادي التي توارثت بعدها العميق الأجيال المغربية لتبدع مسيرات استكمال الوحدة الترابية والنماء والتنمية التي ازدادت شعلتها توهجا في عهد صاحب الجلالة الملك محمد السادس، حفيد محرر البلاد ونجل باني المغرب جلالتي المغفور لهما محمد الخامس والحسن الثاني طيب الله ثراهما.

وبصمت الزيارة الملكية إلى طنجة سنة 1947 على منعطف استثنائي في مسيرة النضال الوطني من أجل الاستقلال  التي قادها بطل الأمة والحركة الوطنية بشجاعة متناهية على الرغم من المخاطر التي كانت تكتنف الزيارة ومكنت من إسماع صوت المغرب دويا، ولعل من أبرز الدروس والعبر التي يمكن استلهامها من زيارة جلالة المغفور له محمد الخامس إلى طنجة هو قوة عزيمة العرش والشعب المغربيين اللذين واجها بقلب واحد كل الصعاب ومؤامرات ودسائس أعداء استقلال المغرب ووحدة ترابه، ولم يثن ذلك أب الأمة عن عزمه في تحقيق التواصل مع رعاياه الأوفياء بعاصمة البوغاز، وإحياء صلة الرحم وتجديد العهد معهم على مواصلة الكفاح الوطني.

ويوم 9 أبريل 1947، توجه طيب الله ثراه على متن القطار الملكي، انطلاقا من مدينة الرباط نحو طنجة عبر مدينتي سوق أربعاء الغرب ثم القصر الكبير فأصيلا، التي خصص بها سمو الأمير مولاي الحسن بن المهدي استقبالا حماسيا رائعا احتفاء بمقدم العاهل الكريم في حشد جماهيري عظيم ،هذه الصورة كسرت العراقيل التي دبرتها السلطات الاستعمارية ليتأكد التلاحم المتين الذي جمع على الدوام بين العرش العلوي المجيد والشعب المغربي الأبي،  وخصص سكان طنجة استقبالا حارا للموكب الملكي جددت من خلاله تمسكها وتفانيها في الإخلاص لثوابت الأمة ومقدساتها واستعدادها للدفاع عن كرامة البلاد وعـــــزتها.

نتيجة بحث الصور عن زيارة محمد الخامس لطنجة

وجاء الخطاب التاريخي، الذي ألقاه الملك الراحل في فناء حدائق المندوبية، بحضور ممثلين عن الدول الأجنبية، وهيئة إدارة المنطقة وشخصيات أخرى مغربية وأجنبية، ليعلن للعالم أجمع عن إرادة الأمة وحقها في استرجاع استقلال البلاد ووحدتها الترابية، مؤكدا جلالته في هذا السياق ، إذا كان ضياع الحق في سكوت أهله عليه فما ضاع حق من ورائه طالب،  وإن حق الأمة المغربية لا يضيع ولن يضيع  ، كما أكد جلالته من خلال خطابه نظرته الصائبة رحمه الله وطموحاته المشروعة في صون مستقبل المغرب، حيث قال جلالته، بهذا الخصوص،  فنحن بعون الله وفضله على حفظ كيان البلاد ساهرون،  ولضمان مستقبلها المجيد عاملون  ولتحقيق تلك الأمنية التي تنعش قلب كل مغربي سائرون.

وكان اختيار مدينة طنجة صائبا وعكس حكمة وبعد نظر أب الأمة وحمل دلالات كبيرة والتي خصها جلالة المغفور له بقوله ” ونحن  نزور عاصمة طنجة التي نعدها من المغرب بمنزلة التاج من المفرق،  فهي باب تجارته ومــــــــــحور سياسته”

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

x

Check Also

البناء العشوائي  يجبر  والي الجهة  محمد المهيدية    إلى   توقيف قائد

طنجة اليوم : ...