آخر الأخبار

بضع قطرات من الغيث كانت كافية لفضح المستور في قرية ارشيدة

  محمد الصديق اليعقوبي

أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ

الآية 30 من سورة الانبياء.
لا أعتراض على حكم الله و نسأل الله العزيز الكريم أن يعوض ما ضاع للمتضررين -أمين- ,ولكن عندما يصبح المواطن البسيط لا يأمن على حياته وكسبه و هو صامد في بلاده رغم قساوة الظروف فهنا الكارثة أو بالأحرى الجحيم الصامت الذي يقتل الأمل في المواطن ويجعله يفكر في الرحيل و يزيد من كبر الهوة بينه و بين المسؤول الغائب و المغيّب حتى في أحلك الحالات في وطننا الحبيب.
بضع قطرات من الغيث كانت كافية لتفضح كل المزيّنات التي ما فتئ المسؤولين بالتغني بها بإسم الانجازات لنقف على وضع كارثي يرجع بنا الى سنوات وووووو رغم ان قريتي لم تحضى بأي إنجاز من هاته الانجازات، مغيبة من المشاريع التي تحضى بها قرى ومدن هذا الوطن ،ولكن للأسف الدروس عندنا تُأخذ ومعانات ومطالب المواطنين تُرمى في مزابل الذاكرة كأننا لسنا معنين بالعيش في هذه الأرض الطيبة حتى أصبح المواطن الرشيدي يندب حظه لكونه وجد داخل قرية تنتمي الى المغرب المنسي المغرب العميق أو كأننا رحالة لا نمكث إلا القليل في أي مكان هذا ما يراود فكر أي إنسان عاقل رأى الفاجعة تتكرر البارحة في كل مكان و زمان و لا شيء نراه إلا كلمات المواساة المزينة بألفاظ دينية يتلاعب بها على عقول المواطنين الذين أرهقهم غباء التسيير من خلال الهروب نحو الأمام من طرف المسؤولين و عدم البحث عن الأسباب الحقيقة لكل فاجعة .


من خلال العديد من الموضوعات التي اشرنا فيها سابقا عن الحالة الكارثية التي تعيشها القرية و التي يمكن أن تشكل في أي وقت خطر يهدد أرواح المواطنين لأن الفاجعة التي ألمت بالقرية بتاريخ 14شتنبر2018 ليست كارثة طبيعة عابرة كما يعتقد البعض بل هي بسبب الإهمال و التسيب الغير مبرر من طرف الكل ابتداء من أبسط مواطن إلى أكبر مسؤول و هذا ما لاحظناه بالعين المجردة فغياب اي مسؤول منتخب الان في الأحياء الشعبية و ظهورهم مرة واحدة لتزيين صورتهم لا غير أمام شاشات الكاميرات التي تركت ألام المواطن و توجهت نحو كلام مسؤولين لم يعلموا بالكارثة الا بعد وقعها بحوالي ساعتان .

و من خلال هذا التقرير المفصل سوف نوضح الأسباب الحقيقة وراء الكارثة و ذلك من باب أخذ الاحتياطات الواجبة في مثل هذه الحالات و نسلط الضوء على مدى العجز الكبير التي تعاني منه القرية سواء من الجانب المادي أو من الجانب البشري في وقت ظهور روح المسؤولية لدى المواطن و استجابتهم لنداء الانسانية ليشكلوا معنا لوحة تعبيرية تبرز التكتل الكبير بين المواطنين لكي لا تشوه من طرف بعض المسؤولين الدين يحاولون الركوب على الموجة .
سوف اقدم حالة وصفية لقرية ارشيدة و الاسباب الحقيقية للفيضانات إذ تعتبر قرية ارشيدة من القرى المهددة بالفيضانات الموسمية من خلال مرور أكثر من شعبة وواد منبعها الجبال و هي : شعبة عين ادمام ،شعبة عين احمد بن الطالب ،شعبة تازروت شعبة عين الباطن و بين هذه الشعاب عدد لا يحصى من الاشعبة المائية الميتة وكلها تصب في واد سيدي بوجمعة الذي بدوره يلتقي بالواد لعريض .
و عن الأسباب الحقيقة التي وقفنا عليها و التي أدت إلى انسداد الأودية وقطع الطرق والمسالك :
01- عدم وجود دراسة حقيقة مبنية على احتمالات توقعية للمنسوب الأمطار في حالات الذروة
02- تغير شكل الأودية بسبب عمليات التهيئة مما يدفع بسيلان الماء بسرعة اكبر خصوص و هناك حالات وجود أبنية قرب الشعاب مباشرة
03- تراكم كم هائل من الفضلات المنزلية على مداخل و إهمال تنظيف الاحياء و الوديان بصورة دورية
04- غياب مخطط استعجالي في حالة الكوارث الطبيعية .
و العديد من النقاط حيث اشرنا لها سابقا من خلال الموضوعات التي عرضنها .
ولتقريب القاريء أكثر من قرية ارشيدة وقت الكارثة :


كانت ساعتان من الأمطار كافية لتغرق القرية و تفضح سياسة البريكولاج في التسيير و تترك المواطن البسيط يواجه كارثة من صنع الإنسان لوحده فبعد السيل الهائل الذي جرف كل شيء أمامه منازل ,مواشي , سيارات , شاحنات …..ابتداء من دوار الشعبة جنوب القرية إلى دوار الفرمة شرقا و أهل الزاوية شمالا مرورا بدواوير لمحاجيب بوضرات اولاد الشارف وصولا الى دوار بني گاسم
و أمام هول ما حدث و لولا التدخلات الفردية من طرف المواطنين لكانت الفاجعة أكبر
ولازال المواطنون يقضون ليالي بيضاء والنساء والاطفال هجرن الى بيت الله والشباب مرابطا مجندا تحسبا لأي طاريء

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

x

Check Also

أمطار مرتقبة بطنجة و العلم لله

طنجة  اليوم :  ...