آخر الأخبار

سكان“ ارشيدة” مازالوا ينتظرون تدخّل الجهات المعنية لتضميد جراح الفيضانات وإنقاذهم من الحيف و التهميش

Résultat de recherche d'images pour "‫جرسيف سكان“ ارشيدة”‬‎"

محمد الصديق اليعقوبي

ينما تترقّب ساكنة مناطق عدة بربوع المملكة، هطول الأمطار وما تُخلفه من أثار إيجابية لدى الفلاحين، تجعل الموسم الفلاحي أكثر ازدهارًا، ثمّة هنالك فئة عريضة من هذه الساكنة، يُعتبر المطر بمثابة نذير شؤم بالنسبة إليها؛ إذْ لن تمر التساقطات المطرية دون أن تترك في نفوسها، حالة من الهلع والخوف، إلاّ نادرًا.

“ ارشيدة” منطقة قروية تقع ضمن النفوذ الترابي لإقليم جرسيف ، الذي صار تابعا بعد التقسيم الجديد للجهات، للجهة الشرقية، بعد أن كان محسوبا على جهة تازة الحسيمة تاونات، لحقتها أضرارٌ بليغة بفعل الفيضانات الناتجة عن تساقط الأمطار، مساء يوم الجمعة 14 شتنبر، ولعلّ السبب في حدوث ذلك، كما يراه متتبّعون للشأن المحلي، راجعٌ إلى عدم أهتمام الجهات المعنية وغياب رؤية وتصور من شأنه أن يحدّ من معاناة قاطني هذه القرية، التي تزداد تفاقمًا مع حلول كل فصل شتاء، أوّل الغيث فيضانات وكارثة هي التسمية التي باتت متداولة بين سكان “قرية ارشيدة” مع هطول أولى قطرات الغيث نتيجة الأثر التي خلفته نكبة الجمعة الأسود في نفسية السكان خوفًا من خطر يتكرر قد لا يكون في الحُسبان.

فالعديد من سكان قرية ارشيدة بالتحديد، لكونها المنطقة الأكثر تضرّرًا بالإقليم، لازالوا مُتشبّتين ببصيص أمل ، ينتظرون تدخّل الجهات المعنية لتضميد جراح الفيضانات وإنقاذهم من الحيف و التهميش الذين صاروا يعيشون على وقعهما بعدما خربت مساكنهم وضاعت ممتلكاتهم، إثر التساقطات المطرية العاصفية وفيضانات الشعاب التي ثارت وأنتفضت في وجه المتقاعسين والمستهترين من بعض القائمين على تدبير الشأن الوطني والجهوي والمحلي ، فعلا كانت أسوء كارثة طبيعية أتت على الأخضر واليابس ودمرت منازل وممتلكات الناس وعرضتهم للتشريد وعرت الواقع وفضحت المسؤولين المحليين على مرأى ومسمع العالم .

الأكيد أن حكومتنا الموقرة تعرف كل شاذة وفادة عن حالة بنيتنا التحية عبر ربوع الوطن حيث أن هناك ـ حسب تصريحات الحكومة ـ حوالي 7500 قنطرة منها ما يناهز 800 قنطرة في حالة مهترئة ، و 200 قنطرة محدودة الحمولة ، و 200 قنطرة مهددة بالانهيار ، وما تبقى يجب أن يخضع للمراقبة والتتبع وإعادة الإصلاح والتوسعة ، دون الحديث عن الغش الذي طال ويطال العديد من الطرقات والمسالك والممرات ، من هنا نتساءل مع كل المتتبعين لواقع الحال ، ألم يكن من الأجدر بالمسؤولين الحكوميين والأعضاء المنتخبين الانكباب على هذا الملف الشائك واستباق الكارثة المهولة التي صدم بها الشعب الرشيدي ؟؟ ألم يحن الوقت بعد لإعادة النظر بطريقة جدرية في بنيتنا التحتية بالمغرب العميق من طرق وقناطر ومسالك مهترئة شيدت في الخمسينيات من القرن الماضي ؟؟ متى يتم الشروع في وضع دراسة تقنية شاملة للنقط السوداء عبر جغرافيا الوطن ؟؟
الأخطر من ذلك نتساءل عن الأسباب التي حالت دون استنفار ضمائر وزرائنا المعنيين في حكومة سعد الدين العثماني والتنقل إلى عين المكان لتفقد الوضع ومتابعة كل الإجراءات الوقائية والتدخلات العاجلة لفائدة المواطنين المنكوبين وإتخاذ تدابير من أجل إزالة الهلع والخوف من نفوس المواطنين.

ختاما أود أن أهمس في أدن المسؤولين للتنبيه إلى أن هناك أمورا عديدة يجب الانتباه إليها يتداخل فيها الضمير المهني والمسؤولية والحكامة الجيدة في التدبير والشفافية في التعاطي مع صفقات الطرقات والقناطر والممرات والنقط السوداء التي من اللازم التعامل معها بصرامة وحزم وتتبع خطوات تنفيذها كمشاريع يستثمر فيها المال العام.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

x

Check Also

أمطار مرتقبة بطنجة و العلم لله

طنجة  اليوم :  ...