فوز حزب ” لوبان” في الإنتخابات الفرنسية وموقفه من الصحراء المغربية يخيف الجزائر

طنجة اليوم : متابعة

كتبت أسيوعية المشعل في عددها لهذا الأسبوع ، أن موقف اليمين الفرنسي من صحراء المملكة يخيف الجزائر. وقال المحلل السياسي عبد الرحيم المنار اسليمي إن فوز اليمين الفرنسي المتطرف بنتائج التشريعات الأوروبية الأخيرة، من خلال حزب “التجمع الوطني” اليميني الذي تجاوز حزب ماكرون بأكثر من نصف المقاعد البرلمانية، سيشكل ضربة موجعة جديدة لنظام العسكر الحاكم في الجزائر، مؤكدا في مضمون تغريدة نشرها على حسابه الشخصي أن جنرالات الجارة الشرقية لم يناموا الليل وهو يتابعون الفوز الساحق الذي حققه “حزب لوبان” .

وفى قراءته للمستجد الانتخابي الطارئ في فرنسا أشار المنار اسليمي إلى أن اكتساح حزب “التجمع الوطني” اليميني المتطرف نتائج الانتخابات التشريعية الأوروبية الأخيرة أرغم الرئيس إيمانويل ماكرون على حل البرلمان الفرنسي، والدعوة لانتخابات تشريعية جديدة .

وقال الأستاذ الجامعي ذاته إنه في حالة وصول زعيمة اليمين المتطرف ماري لوبان الى رئاسة الحكومة الفرنسية فإن حزبها سيقلب جميع المعادلات المرتبطة بتعامل فرنسا مع الجزائر، خصوصا القضية المتعلقة بالمهاجرين غير الشرعيين للجزائر، فهي ترى، يضيف اسليمي، أن الجزائر لا تملك في جعبتها ما تضغط به على فرنسا، وعليها أن تستعيد مواطنيها غير المرغوب فيهم داخل التراب الفرنسي بشكل إلزامي، وأن اليمين المتطرف لا يعترف لا بالجماجم ولا غيرها. وأشار اسليمي إلى أن لوبان ترى أن فرنسا مستقلة اقتصاديا عن الجزائر وعن غازها، كما أوضح أن نتائج فرنسا في البرلمان الأوروبي ونتائج الانتخابات التشريعية الفرنسية المقبلة سيكون لها تأثير على الترشيحات والانتخابات الرئاسية الجزائرية، قبل أن يؤكد أن “العسكر سيبدأ التفكير في إعادة النظر في ترشيح تبون”.

x

Check Also

المغاربة أكثر حصولا على جنسية إحدى الدول الأوربية خلال السنوات الثلاث الماضية

طنجة  اليوم : متابعة كشف تقرير رسمي صادر عن الاتحاد الأوربي، ارتفاع ...